tozdit

منتديات توزديت


    فيلا دلفيا

    شاطر

    bodi

    عدد الرسائل : 60
    تاريخ التسجيل : 11/08/2008

    جديد على توزديت فيلا دلفيا

    مُساهمة من طرف bodi في الأربعاء أغسطس 13, 2008 4:17 am

    السلام عليكم ور حمة الله وبركاته

    اسر فيلا دلفيا

    بعد الحمله الفاشله التي قادها الجنرالي موريس شرغت
    وزارة البحريه الامريكيه ابان الحكم العثماني لليبيا في الرقن التاسع عشر تبحث عن
    قائد جديد لاسطولها في البحر المتوسط وقد خيل لها انها قد تعلمت درسا مفيدا من
    الحمله السابقه واصرت علي استبدال مريس بقائد جديد يختلف عنه تماما ومع ذلك فقد
    اثبت لنا التاريخ ان الدرس الذي تلقته امريكا لم يكن مفيدا لها
    جدا.............

    ذلك القائد يدعي بول بريبل ويقال ان اباه كان جنرالا سابقا
    في الجيش الامريكي ومنذ كان طفلا علمه والده بان الانسان المسلم وحش ياكل الاطفال
    //الله المستعان// وقد كلفته وزارة البحريه الامريكيه برسم وصمة عار جديدة لها
    باسطول بحري هائل يضرب بطاقة نار مقدارها 500 مدفع والذي يضم اشهر سفينه في ذلك
    الوقت والتي تدعي طط فيلادلفيا ذات 38 مدفعا
    واطلقته علي سواحل ليبيا مثل
    المدفع وافتتح بريبل هذ حربه بخسارة السفينه فيلادلفيا

    مسرح الاحداث:
    في
    الساعه الحاديه عشر مساء يوم 18 سبتمبر 1803 ف / 1218 للهجره في غرب البحر المتوسط
    التقت سفينة قائد الاسطول الامريكي بقطعتين من اسطوله الاولي تدعي فيكسن والثانيه
    فيلادلفيا بعد فشلها من منع الريس مراد قائد الاسطول الليبي من مغادرة جبل طارق
    وذهب بها قائدها والذي يدعي "بن بريدج" نحو سواحل الغرب . وفي هذا اللقاء اصدر قائد
    الاسطول امره الي السفينتين بالانضمام الي القوة العامله علي حصار طرابلس ومن هنا
    تبدا الملحمه......... الله اكبر
    كانت مهمة فيلادلفيا والسفينه فيكسن التفتيش في
    الخلجان والموانيء للبحث عن السفن الليبيه ثم تعودان الي مالطا ليوم واحد ثم تبحر
    عائدة الي موانيء طرابلس لمواصلة الحصار علي ان يتم ذلك باقسي طريقة ممكنه مع منع
    السفن الاخري ايا كانت جنسيتها من الدخول الي الموانيء الليبيه .
    وصلت السفينتان
    الي الموانيء الليبيه في يوم السابع من اكتوبر . وفي يوم 19 من نفس الشهر اي قبل ان
    يبعث قائد فيلادلفيا تقريرا مفاده بان المكان معزول ولم يرا الاعدوا قابعا تحت
    اسوار المدينه وتحصيناتها ولم يظهر لهم اي مركب تجاري او حربي
    كان في حديث مع
    ربان سفينه نمساويه خرجت من طرابلس حيت عرف منه بوجود سفينتان
    ليبيتان بعرض
    البحر ويقدر انهما في غرب البحر المتوسط وعلي اثر ذلك كلف بن بريدج هذا السفينه
    فيكسن بان تتبع السفينتين الليبيتين الي راس بونه فورا في ساحل تونس .
    ولم يدرك
    ذلك الحمار بن بريدج بان غياب فيكسن يسمح للسفن الليبيه الصغيره بان تتوغل في
    البحار قليلة العمق والتعرجات الشاطئيه الصغيره تحت جنح الظلام .

    يوم النصر
    31 / اكتوبر / 1805 ف

    دبر الريس مراد مع زميله الريس زريق والذي يعمل تحت
    امرته خطة لاسر تلك السفينه والاستفاده منها في وقت لاحق.
    بعد ذلك بيومين هبت
    زوبعه بحريه عنيفه ساقت فيلادلفيا 18 ميلا نحو شرق ميناء طرابلس "سيدي الشعاب" حيث
    شاهدو زورقين ليبيين وكان قبطانهما ماكرين فاتجها نحو الشاطيء صوب ميناء الشعاب
    سالكين طريقا ضحلا وبما ان فيلادلفيا عاجزه عن الدخول في تلك المياه فقد سلكت طريقا
    متعرجا وفتحت النيران ولكن الاصابه لم تحدث والطريق المتعرج يزداد ضيقا وكان غاطس
    فيلادلفيا حوالي 20 قدما بينما كان عمق المياه لايزيد عن 10 قامات وارتطم قعر
    السفينه بالارض وفقدت السفينه توازنها

    كيف تصرف رجال البحرية
    الليبيه؟؟
    قامو بزيادة الزوارق وفتحو النار علي فيلادلفيا وكانو يصوبون نارهم
    علي القلوع وحدها مظهرين رغبتهم بالاستفادة منها في قت لاحق ووقفت فيلادلفيا مكتوفة
    الايدي لان اطلاق النار لم يكن امر سهلا بعد فقدان السفينه لتوازنها واتضح بان اي
    جهود لتعويم السفينه لن يجدي نفعا .
    جمع بن بريدج رجاله ليطلعهم علي حقيقة
    مايعتزم تنفيذه وبعد ان ارهقو انفسهمفي العمل منذ الساعه الحاديه عشر والنصف حتي
    الرابعه مساءا با يستسلم لليبيين فلم يعد له خيار اخر الا الاستسلام .
    ولعل احد
    اهم الاسباب التي تدفعه لاتخاذ هذا القرار ان هناك زورقا كان يجانب السفينه من
    الجهة التي لاتستطيع فيلادلفيا اطلاق النار الا في السماء وكان ذلك الزورق كافيا
    لاحراق السفينه باكملها بمقذوفاته ان اراد بالاضافه الي تثلاث عشر زورقا كانو
    يحيطون بالسفينه احاطة السوار حول المعصم الله اكبر الله اكبر.

    وقد سارع
    الامريكان باتخاذ اجراءات ضروريه علي حد قولهم قبل الاستسلام بتمزيق صفحات الشيفره
    ورميها في عرض البحر وفتحو مستودعات البارود لكي تفسد والقو بكرات المدافع في الحبر
    لكي لا يستفيد بها الليبيون وخرقو السفينه بالازاميل لكي تمتليء بالماء ولكنها لم
    تمتليء.
    وبعدا انهاء اجراءات الاستسلام كان عدد الرجال فيها حوالي 307 من اصل
    309 منهم 235 جنديا و 41 بحارا و33 ضابطا وضابط صف
    الله اكبر
    وبعد اربع
    وعشرين ساعه من استلام فيلادلفيا كان الليبيون قد انتهو من اصلاح الخلل في اشرعتها
    وشغلو المضخات وسدو الخروق واصبحت السفينه مستعده للانتفاع باقل من نفحة
    ريح.
    وبعد ستة عشر ساعه انزلقت فيلادلفيا بعد انزال العلم الامريكي ورفع العلم
    الليبي في ميناء "سيدي الشعاب" في استعرا&ضبهي يثبت خبرة البحاره لليبيين
    الشجعان برياح البحر المتوسط وقدرته علي الاستفادة منها وسط حشد كبير من الجمهور
    وفي عرس بهي وصت زغاريد النساء وعلق بريدج علي ذلك بقوله " انه يزيد من الم
    النكبه
    "

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 12:11 am