tozdit

منتديات توزديت


    بحث اقتصادى في التجارة الالكترونية

    شاطر

    lahcene

    عدد الرسائل : 49
    تاريخ التسجيل : 30/07/2008

    جديد على توزديت بحث اقتصادى في التجارة الالكترونية

    مُساهمة من طرف lahcene في الأحد أغسطس 10, 2008 5:13 am

    مقدمة:
    يعرف الاقتصاد العالمي تحولات هامة أفرزتها
    معطيات مختلفة أبرزها وأهمها التطورات التكنولوجية خاصة ما تعلق منها
    بأنظمة الإتصال عن بعد ، هذا التطور جعل الاقتصاد العالمي يستفيد من
    السرعة والفعالية التي يوفرها له ، وظهر إلى الوجود أفكار اقتصادية جديدة
    تعكس هذه التطورات التي تسمح بتجسيدها ، من هذه الأفكار نجد العولمة
    الاقتصادية أو فكرة القرية العالمية.
    والحقيقة أن من الأسباب الرئيسية التي أفرزت أو أوجدت ظاهرة العولمة ،
    التقدم غير العادي في التكنولوجيات المعلومات والاتصالات1 ، حيث عرفت
    تقنيات الاتصال السلكية واللاسلكية تطورات رهيبة وفرت السرعة التي يحتاجها
    الاقتصاد كعامل من عوامل اختيارالزمن ( أو الوقت ) الضروري لاتخاذ وتنفيد
    مختلف القرارات الاقتصادية.
    الأنترنيت هو أحد أبرز التقنيات الحديثة التي أصبحت مقتسمة بين مختلف دول
    العالم المتطور منه والمتخلف ( أو النامي ) . علما أن استخدام الإنترنيت
    مرّ عليه أكثر من عقدين منذ أولى استخداماته في الولايات المتحدة
    الأمريكية .
    ومن منافع الأنترنيت على الاقتصاد ، أنه مكّنه من تمرير عناصره على مختلف
    الأدوات التي يوفرها ، ومن هذه المزايا ، التجارة عبر الأنترنيت أو ما
    اصطلح على تسميته بالتجارة الإلكترونية.
    فما هي التجارة الإلكترونية وكيف نشأت وما هي التطورات التي عرفتها ؟ هذه
    الأسئلة في مجملها تشكل الإشكالية الرئيسية لهذه المحاضرة التي نحاول أن
    من خلالها أن نعرّْف بالتجارة الإلكترونية وما وصلت إليه من استخدام في
    العالم ومنافعها ، كما أننا سنحاول أن نفتح نقاشا حول ما يمكن أن تجنيه
    هذه التجارة من منافع للدول العربية لو تم اعتمادها كأداة قانونية للتعامل
    التجاري بين دول عربية لازالت إلى يومنا تبحث عن التكامل والتعاون
    الاقتصادي الذي يبقى حلما يمكن أن يكون الأنترنيت إحدى أدوات تجسيده .
    وقعت الجزائر اتفاقا للشراكة مع الاتحاد الأوروبي ، هذا الإلتفاق و
    التوقيع عليه أخذ وقتا طويلا مثله مثل المفاوضات مع OMC ، ويعتمد الإتحاد
    الأوروبي التجارة الإلكترونية كإحدى تقنيات التجارة المعاصرة التي تواكب
    التطورات التكنلوجية في علم الإتصالات ,
    لكن الإقتصاد الجزائري و بالأخص التجارة الجزائرية لازالت تجارة تقليدية -
    بأتم معنى الكلمة- مقارنة مع تقنيات التجارة الإلكترونية، علما أن الجانب
    الأساسي في الشراكة مع الإتحاد الأوروبي تجري فحص ، فباإضافة إلى ضعف
    الإنتاج الوطني و تخلف تقنيات الإتصال بين كل الأجهزة ( كالجهاز المصرفي و
    الجبائي و الجمركي ...إلخ ) تجد التجارة الجزائرية نفسها عاجزة و ضعيفة
    أمام تحديات ترفضها التجارة الإلكترونية المقنننة في الإتحاد الأوروبي.
    هذا ما يطرح بشدة إشكالية اعتماد التجارة الإلكترونية في الجزائر كتقنية
    قانونية مؤسس لها من كل الجوانب الجبائية و المصرفية و الجمركية.
    إن وتيرة سير الإتفاقية مع الإتحاد الأوروبي و تعطل أو تأخر التوقيع على اتفاقية
    الـ OMC و ضعف القدرة التنافسية للمؤسسات الإقتصادية الجزائرية و تخلف
    القطاع الإداري في الجزائر يطرح ضرورة الإسراع في اعتماد تقنيات جديدة في
    التعامل الإقتصادي ( التجارة بصفة خاصة في بحثنا ) و الإدارية و غيره.
    فماذا نقصد بالتجارة الإلكترونية و ماهي أهم الأسس التي تتركز عليها ؟ و
    ماذا يمكن أن يفعل الإقتصاد الجزائري لعتمادها كتقنية متطورة للتجارة
    السريعة ؟ و ماذا يمكنه أن يستفيد منها بعد اعتمادها ؟
    هذه الأسئلة سنحاول الإجابة عليها من خلال هذا البحث المركز ، و الذي
    يحاول أن يعرّف بالتجارة الإلكترونية في معظمه و كذا يفتح النقاش حول
    مستقبل هذه التجارة في بلادنا و اثارها عليها.

    1-ماهية التجارة الإلكترونية:
    اكتسبت مصطلحات التجارة
    الإلكترونية في السنوات الأخيرة رواجا واسعا ، إلى درجة أن أصبحت رمز
    اللغة الخاصة بالثقافة المعلوماتية التي تعتبر مصدر الثروة التي حدثت في
    الألفية الثانية ، هذا المصطلح أصبح شائع الإستعمال لدى الأوساط الإعلامية
    ، ولدى المؤسسات المختلفة ، وبصفة عامة يعبّر عن مجموعة من النشاطات التي
    ترجع دائما في معاملاتها إلى الحاسوب والأنترنيت لمبادلة سلع وخدمات
    بطريقة وتقنيات حديثة ومباشرة لكن بصبغة إلكترونية ، فماذا نعني بالتجارة
    الإلكترونية ؟


    1-1-تعريف التجارة الإلكترونية :
    إلى يومنا هذا أظهرت مجموعة من
    الدراسات والمنشورات تأخد مفهوم التجارة الإلكترونية موضوعا لها ، والعديد
    منها أعطى تعريفا لهذا النوع الجديد من النشاط التجاري وبصفة عامة حاولت
    هذه التعاريف أن تصف الأدوات الإلكترونية المستعملة .
    لكن نظرا لسرعة المستجدات في هذا الموضوع فإنه لا يمكن حاليا أن نعطي
    تعريفا دقيقا للتجارة الإلكترونية وبشكل يسمح بالأخذ بعين الإعتبار كل شيء
    في الحسبان ، لذا فإن تحليل المصطلح المركب من كلمتين : إلكترونية وتجارة
    فإنه يمكن أن نعرف كلا منهما على حدى حتى تتمكن من إعطاء تعريف أقرب إلى
    الدقة والشمولية .

    1-1-1-التجارة:
    مضمون مصطلح التجارة يشير إلى عرض متزايد
    للنشاطات تجري داخل شبكة مفتوحة كإجراء عمليات الشراء والبيع ، المقايضة ،
    الإشهار ومختلف المعاملات للوصول إلى مبادلة قيم بين طرفين .
    ومن أمثلة المعاملات يمكن أن نذكر هنا : البيع بالمزاد العلني ، الخدمات
    البنكية والمالية بيع برامج الإعلام الآلي ، كلها تظهر على مواقع - على
    الأنترنيت - تعرض كمًّا هائلا من مجموعات من السلع والخدمات الموجهة
    للمستهلك .
    هذه الأمثلة للتجارة والمعاملات توضح أن الفرد يمكن أن يجري معاملات عن
    طريق الأنترنيت بشكل سريع وفعال ، وبالتالي فإن نمو وتطور التجارة على
    الأنترنيت يرتكز على قطاع جد حذر يتمثل في المبادلات بين المؤسسات .
    في هذا الإطار نجد الأنترنيت يتدخل كأداة قوية لترقية نوعية التسيير
    والخدمة ، وبالتالي تمتين العلاقة القائمة بين الزبائن ، وهذا بزيادة
    فعالية وشفافية العمليات ، وهذا يمثل ميكانيزما أو آلية فعالة في تدنية
    التكاليف من مرحلة إلى أخرى ، خلال مختلف مراحل العملية - بتجارة على
    الأنترنيت - بما فيها عمليات الإنتاج ، والجرد ، وتنفيذ عمليات البيع ،
    والتوزيع والشراء.

    1-1-2-إلكترونية:
    يعرف مصطلح إلكترونيك هاهنا بكونه مجموع
    الهياكل اللازمة للتكنولوجيا والشبكة المعلوماتية والإتصالات عن بعد
    (Telecommunication) والمستعملة لمعالجة وتحويل المعطيات الرقمية .
    وبالتالي فإن الأنترنيت يسمح بتبادل اتصلات ومعاملات عن طريق" شبكة مفتوحة
    "، بدون إجراءات حمائية لازمة ، وذلك بين عدد إفتراضي غير محدد لمشاركين
    قد لم يسبق لهم الإتصال أبدا ببعضهم البعض بأي شكل من الأشكال .
    وبالتالي فإن مصطلح إلكترونية يعبر عن الأداة الحديثة في الإتصال ألا وهي
    الأنترنيت، الذي يعتبر شبكة تسمح بالربط بين عدد من الشبكات المعلوماتية
    من أشكال مختلفة ، من خلالها يتم مبادلة المعلومات والآراء وبنوك
    المعلومات الملفات ، وهذا عن طريق استخدام نظام موحد (TCP/IP) ( نظام
    مراقبة الإتصال/نظام الأنترنيت ) .

    هذا التعريف للأنترنيت يتضمن مجموعة من العناصر :
    -أنه أداة للإتصال تسمح بالربط ما بين الشبكات ، بفضل نظام موحد (TCP/IP) .
    -أنه يقدم خدمات تتضمن المراسلات ، الإطلاع على الملفات ، وتبادل المعلومات والآراء .
    وقد ذكر مصطلح " الشبكة المفتوحة " عند التحدث عن شبكة الأنترنيت ذلك أنه
    من خصوصية الأنترنيت أنه عالم مفتوح غير محمي ونعني بذلك أنه غير مغلق أو
    محمي مثل (SWIFT)1:
    Society for world wide Interbank finacial Transaction.
    Société Internationale de Telecommunications : 2(SITA) أو شبكة
    Aéronautiques
    ومما سبق ذكره فإن التجارة الإلكترونية تعرف على أنها : إجراء عمليات
    تجارية - بمختلف أشكالها - بين متعاملين اقتصاديين عن طريق تقنية الإتصال
    الحديثة المتمثلة في الأنترنيت ، بما يتضمن الفعالية والسرعة في الأداء .
    ولقد ذكر الباحث " رأفت رضوان "1 مجموعة من التعاريف نرى أنها تصب كلها في
    التعريف الذي قدمناه للتجارة الإلكترونية ومن هذه التعاريف ما يلي :
    -أنها نوع من عمليات البيع والشراء ما بين المستهلكين والمنتجين ، أو بين
    الشركات بعضهم وبعض باستخدام تكنولوجيا المعلومات والإتصالات........
    -أنها شكل من أشكال التبادل التجاري باستخدام شبكة الإتصالات بين الشركات
    بعضها وبعض والشركات وعملائها أو بين الشركات وبين الإدارة العامة .
    -أنها مزيج من التكنولوجيا والخدمات للإسراع بأداء التبادل التجاري وإيجاد
    آلية لتبادل المعلومات داخل الشركة وبين الشركات الأخرى والشركة والعملاء
    ( بيع وشراء ) .
    -أنها عبارة عن إنتاج ، وترويج ، وبيع وتوزيع للمنتجات من خلال شبكة اتصالات.

    ثم يعرض الباحث تعريفا يجمع بين هذه التعاريف وهو كالتالي :
    التجارة الإلكترونية هي تنفيذ كل ما يتصل بعمليات شراء وبيع البضائع
    والخدمات والمعلومات عبر شبكة الأنترنيت ، والشبكات التجارية العالمية
    الأخرى ويشمل ذلك :
    - الإعلانات عن السلع والبضائع والخدمات
    - المعلومات عن السلع والبضائع والخدمات
    - علاقات العملاء التي تدعم عمليات الشراء والبيع وخدمات ما بعد البيع
    - التفاعل والتفاوض بين البائع والمشتري
    - عقد الصفقات وإبرام العقود
    - عمليات توزيع وتسليم السلع ومتابعة الإجراءات
    - الدعم الفني للسلع التي يشتريها الزبائن
    - تبادل البيانات الإلكترونية بما في ذلك :

    o كتالوجات الأسعار
    o المراسلات الآلية المرتبطة بعمليات البيع والشراء
    o الاستعلام عن السلع
    o الفواتير الإلكترونية
    o التعاملات المصرفية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 9:34 pm