tozdit

منتديات توزديت


    الجزء الثاني تابع التمويل

    شاطر

    lahcene

    عدد الرسائل : 49
    تاريخ التسجيل : 30/07/2008

    جديد الجزء الثاني تابع التمويل

    مُساهمة من طرف lahcene في الأحد أغسطس 10, 2008 4:44 am

    لمبحث الثاني : المصادر الخارجية


    من الممكن أن المؤسسة لا يمكنها تمويل إستثماراتها بوسائلها الخاصة ,
    مما يجعلها تلجأ إلى البحث عن مصادر خارجية لتمويلها , و تتمثل هذه المصادر فيما
    يلي :



    1 – مصادر التمويل
    قصير الأجل



    2 – مصادر التمويل
    متوسطة الأجل



    3 – مصادر التمويل
    طويلة الأجل .






    1 - مصادر
    التمويل قصيرة الأجل :



    يقصد بالأموال قصيرة الأجل كمصدر تمويلي , تلك الأموال التي تكون
    متاحة للمستثمر أو للمؤسسة قصد تمويل الفرص الإستثمارية المتاحة كونها تمثل إلتزاما
    قصير الأجل على المؤسسة يتعين الوفاء به خلال فترة زمنية لا تزيد عن سنة,وتتضمن
    مصادر التمويل قصير الأجل ما يلي:



    1- الإئتمان التجاري (الإئتمان المقدم من
    الموردين)



    يقصد بالإئتمان التجاري قيمة البضاعة المشتراة على الحساب بغرض بيعها
    , وبعبارة أخرى يتمثل الإئتمان التجاري في رقم أوراق الدفع و الحسابات الدائنة التي
    تنشأ نتيجة لشراء البضاعة دون دفع ثمنها نقدا على أن يتم سداد قيمتها بعد فترة
    محددة .و تتوقف تكلفة الائتمان التجاري على شروط الموردين , و يعتبر تمويلا مجانبا
    إذا استطاعت المؤسسة استثماره أو إستخدامه بالشكل الملائم , و العكس حيث يصبح
    تمويلا ذا تكلفة عالية إذا فقدت المؤسسة السيطرة في استخدامه لصالحها.



    الأشكال المختلفة للإئتمان التجاري : يتخذ
    الائتمان التجاري أحد الأشكال التالية :



    الشكل الأول :


    يتم الشراء على حساب بناءا على أمر توريد شفوي أو كتابي يصدر عن
    المؤسسة المشترية إلى المورد , وبمجرد أن يتم التوريد يقيد على حساب المشتري قيمة
    البضائع , أي أن يتم تنفيذ الإئتمان التجاري من خلال الحسابات المفتوحة و بدون أية
    ضمانات .



    الشكل الثاني:


    يتم التوريد مقابل كمبيالة مسحوبة على المشتري , يرسلها
    البائع مع فاتورة الشحن إلى البنك الذي يتعامل معه و الذي يقوم بدوره بالحصول على
    توقيع المشتري على الكمبيالة في مقابل تسليمه مستندات الشحن التي سيحصل بها على
    البضائع .



    الشكل الثالث يتم الشراء و الحصول على البضاعة بعد أن يوقع المشتري
    كمبيالات بقيمة البضاعة و يسلمها مباشرة إلى البائع أي عن طريق السند لأمر (الإذني
    )



    من بين مزايا استخدام الإئتمان التجاري
    نذكر :



    1 – استخدامه لا
    يترتب عليه
    أية أعباء إضافية نتيجة
    للشراء لأجل .



    2 –السهولة
    النسبية في الحصول على التمويل المطلوب .



    2- الإئتمان المصرفي :



    يتمثل في القروض (السلفيات) التي يتحصل عليها المستثمر أو المؤسسة من
    البنوك و يلتزم بسدادها خلال فترة زمنية لا تزيد عادة عن سنة واجدة
    .



    و القاعدة العامة أن الإئتمان المصرفي قصير الأجل يستخدم في تمويل
    الأغراض التشغيلية للمؤسسة و يستبعد استخدامه في تمويل الأصول
    الثابتة.



    · أنواع القروض المصرفية
    :



    تقوم البنوك التجارية بمنح مجموعة من القروض نميز نوعين أساسيين هما
    :



    أ‌- القروض الغير
    مكفولة بضمان :



    من خلالها يقوم البنك بالموافقة و لمدة معينة من الزمن على إقراض
    المشروع ما يلزمه من أموال, بشرط أن لا تزيد الكمية المقترضة على مبلغ معين يسمى
    "الإعتماد ",وهو عبارة عن الحد الأقصى الذي لا يمكن تجاوزه في أي وقت , و عادة ما
    تعمد البنوك عند منع هذا النوع من القروض بوجود شرطين و هما
    :



    1 – وجوب احتفاظ
    المقترض في حسابه الجاري لدى البنك على نسبة مئوية معينة تتراوح بين



    20% - 10% من قيمة
    الإعتماد أو على الأقل من قيمة القرض الممنوح فعلا .



    2 – وجوب قيام
    المقترض بسداد ديونه مرة واحدة على الأقل كل سنة, مذلك لإظهار أن هذه القروض من
    النوع القصير الأجل و أنها لا تستعمل كمصدر لتمويل الإحتياجات الدائمة
    .



    ب- القروض المكفولة بضمان :


    يتطلب هذا النوع من القروض وجود ضمان يقدمه المقترض إلى البنك قبل
    حصوله على الإئتمان إما في شخص آخر يتعهد بسداد القرض في حالة توقف
    المقترض عن الدفع , و إما في أصل من أصول المؤسسة مثلا : أوراق القبض , الحسابات
    المدينة للعملاء , الأوراق المالية , بضاعة ...ألخ. وفي حالة توقف المقترض عن سداد
    ديونه يحق للبنك الإستيلاء على الأصل المرهون .












    2
    مصادر التمويل متوسطة الأجل
    :



    يعرف التمويل متوسط الأجل بأنه ذلك النوع من القروض الذي يتم سداده
    خلال فترة تزيد عن السنة و تقل عن 10
    سنوات , وينقسم هذا النوع من القروض إلى
    :



    1 – قروض مباشر و متوسطة الأجل
    .



    2 – التمويل بالإستئجار .


    1-القروض المباشرة متوسطة الأجل :


    يستعمل هذا النوع من القروض في تمويل الأصول الثابتة التي لا يتجاوز
    عمرها الإقتصادي



    10 سنوات , و
    تمثل البنوك و المؤسسات المالية المختصة المصدر الرئيسي لها , و غالبا ما يسدد
    القرض على شكل أقساط سنوية أو نصف سنوية , مع وجوب تقديم ضمان للحصول عليه حيث يمثل
    الصمان عادة من 60% - 30% من
    قيمة القرض , كما أن سعر فائدته أعلى من سعر فائدة القرض قصير الأجل
    .






    2- التمويل بالإستئجار :


    إن استخدام العقارات و المعدات من طرف المؤسسة كان ممكنا فقط عن طريق
    الإمتلاك , لكن في السنين الأخيرة ظهر اتجاه نحو إستئجار هذه العقارات و التجهيزات
    بدلا من شرائها , فبعد أن كان الإستئجار مقتصرا على الأراضي و المباني , فقد أصبح
    يشمل جميع الأصول تقريبا



    (المنقولة و العير منقولة ) . و هناك عدة أشكال للتمويل عن طريق
    الإستئجار وهي :






    أ- الأستئجار المالي :


    إن عملية الإستئجار المالي لأصل ما ( أو كما يسمى القرض الإيجاري )
    تتم كما يلي :



    · تختار المؤسسة التي ترغب في تحقيق
    هذا النوع من الإستئجار , الأصل الذي تريد إستئجاره و كذلك المؤسسة الموردة له
    .



    • كما تقوم هذه المؤسسة بإختيار البنك الذي سيقوم بعملية التمويل ,
      فتتفق معه على أن تقوم بشراء الأصل من المورد و تأجيره مباشرة لهذه المؤسسة التي
      تستخدمه , وهذا على أساس عقد إيجاري ينص على سداد قيمة الأصل على دفعات سنوية
      بالإضافة لعائد يحصل عليه البنك يتراوح عادة ما بين 12% - 6%
      من قيمة الأصل , وفي نهاية فترة الإيجار يمكن للمؤسسة
      المستأجرة شراء هذا الأصل على أساس قيمة متبقية محددة في العقد , أو تمديد
      مدة الإيجار مع دفع أقساط منخفضة أو إعادة الأصل للبنك , ولا يحق لأي طرف
      (المؤسسة أو البنك ) إلغاء العقد إلا في حالات إستثنائية .







    ب- البيع بالإستئجار :


    هنا تستطيع المؤسسة أن تحصل على موارد مالية عن
    طريق بيعها لجزء من ممتلكاتها الثابتة ( مثل: الأراضي , المباني , التجهيزات ...)
    لمؤسسة مالية , ومباشرة بعد ذلك تقوم بإستئجار الأصل المباع لمدة محددة و بشروط
    خاصة .



    و تتشابه طريقة البيع ثم الإستئجار مع الإستئجار المالي تماما , إلا
    من حيث مصدر الأصل المستأجر الذي يكون في طريقة البيع ثم الإستئجار هو المقترض و
    البائع في نفس الوقت , مما يمكننا القول بأن البيع ثم الإستئجار هو نوع خاص من
    الإستئجار المالي .






    ج- إستئجار الخدمة (الإستئجار التشغيلي
    ):



    ومن أهم خصائص هذا النوع أن المؤجر عادة ما يكون مسؤولا عن صيانة
    الأصل و التأمين عليه , كما يتحمل مخاطر الإهتلاك و التقادم (و مثال ذلك تأجير
    السيارات ...ألخ.)



    وفي هذا النوع يمكن للمستأجر إلغاء العقد قبل المدة المقررة و إرجاع
    الأصل لمالكه .









    3 مصادر التمويل طويلة
    الأجل :



    1- الأسهم :
    يمكن تصنيفها إلى نوعين هما :



    أ- الأسهم العادية :


    تمثل مستند ملكية لحاملها ,أي أنه يملك حصة في رأس مال الشركة , و
    لها قيم مختلفة هي :



    - قيمة إسمية :


    تتمثل في قيمة حقوق الملكية التي لا تتضمن الأسهم الممتازة مقسومة
    على عدد الأسهم العادية









    - قيمة سوقية :



    تتمثل في قيمة السهم في سوق رأس المال, و قد تكون هذه القيمة أكثر أو
    أقل من القيمة الإسمية أو الدفترية .



    و تعتمد شركات المساهمة إعتمادا يكاد يكون تاما على الأسهم العادية
    في تمويلها الدائم خصوصا عند بدء تكوينها لأن إصدار هذا النوع من الأسهم لا يحّمل
    الشركة أعباءا كثيرة كما هو الحال بالنسبة للأسهم الممتازة أو السندات , إضافة إلى
    أن الشركة غير ملزمة بدفع عائد ثابت أو محدد لحملة الأسهم العادية
    .



    فإذا حققت الشركة أرباحا كثيرة يمكن لحملة الأسهم العادية الحصول على
    عائد مرتفع , أما إذا حققت الشركة خسائر أو قررت عدم توزيع الأرباح فإن حملة الأسهم
    العادية لن يحصلوا على شيء .






    ب – الأسهم الممتازة :


    يمتاز هذا المصدر الهام من مصادر التمويل طويلة الأجل بجمعه بين صفات
    أموال الملكية و الإقتراض , وتعرف الأسهم الممتازة بأنها شكل من أشكال رأس المال
    المستثمر في الشركة , ويحصل مالكي الأسهم الممتازة على ميزتين : ميزة العائد, و
    ميزة المركز الممتاز اتجاه حملة الأسهم العادية .



    و من أسباب لجوء الشركات إلى إصدار الأسهم الممتازة كمصدر تمويلي
    نذكر ما يلي :



    1 – زيادة الموارد
    المالية المتاحة للشركة من خلال ما يلقاه هذا النوع من الأسهم من إقبال لدى
    المستثمرين.



    2 –المتاجرة
    بالملكية لتحسين عائد الإستثمار من خلال الفارق الإيجابي بين كلفة الأسهم الممتازة
    و عائد الإستثمار.



    إستعمال أموال الغير دون إشراكهم في الإدارة , بإعتبار أنه ليس لهم
    الحق في التصويت .









    2
    الإقتراض طويل الأجل : و
    ينقسم إلى :






    أ‌- القروض المباسرة
    طويلة الأجل :



    هي الأكثر شيوعا كمصدر من مصادر التمويل طويل الأجل , و يحصل عليها
    مباشرة من البنوك أو المؤسسات المالية المختصة ومدتها تتراوح بين
    15 – 10
    سنة و يمكن أن تصل إلى



    20 سنة أما حجمها فيجب أن لا يتجاوز
    70% من المصاريف الإستثمارية
    .



    و تتمثل تكلفة هذه القروض في سعر الفائدة الذي يمكن أن يكون ثابتا كل
    فترة قرض أو متغيرا طبقا لظروف سوق المال , وحسب الشروط الموضوعة في
    العقد.






    ب- السندات :


    تعتبر السندات جزء من القروض طويلة الأجل تصدرها المؤسسات بهدف
    الحصول على أموال لتمويل نفقاتها الإستثمارية و التشغيلية , و تنقسم السندات إلى
    :



    1- سندات غير مضمونة برهن أصول
    :



    هي تلك التي يصبح فيها حامل السند دائنا دائما في حالة التصفية , حيث
    أن هذا النوع من السندات له الأولوية على أصول بذاتها , و تكون القدرة على تحقيق
    أرباح هي الضامن على قدرتها على الوفاء بإلتزاماتها .



    2- سندات مضمونة برهن أصول :


    و يكون الضامن في الغالب هو الأصول الثابتة التي تمتلكها المؤسسة ,
    على أن ينص في السند ذاته على نوع أو أنواع الأصول الضامنة في حالة عدم وفاء
    المؤسسة بالتزاماتها .



    3- سندات الدخل :

    تلتزم المؤسسة بدفع فوائد هذه السندات فقط في حالة تحقيقها لأرباح كافية لدفع
    هذه الفوائد بما يعني أن الفوائد نفسها لا تعتبر من قبيل الإلتزامات الثابتة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 9:35 pm